منتسوري والفجر الجديد من أجل تربية جديدة

نحو فجر جديد وتربية جديدة تقول منتسوري أتركو الطفل يبني ارادته أوقفو الكبير عن كبح جماح الصغير ساهموا في اشباع احتياجاته من خلال البيئة.

الطفل يريد مساعدة حقيقية في بيئة تحمل بناء للبشرية.

أيها الكبار أقتنعو بدوركم الثانوي في بناء ونمو الطفل من أجل بناء المجتمع .

أفهمو الاطفال من أجل مساعدتهم .

تخيلو أنفسكم مكانهم أتركوه يمارس خصوصياته أثناء عملية نموه هل يمكن تفهم خصوصياته. ؟

عندما تقول منتسوري أن العقل والحركة ينتميان لنفس واحدة أي نقص فيهم يسبب نقص في الذكاء والقدرة العقلية

أن القدرة علي الحركة تتم بتوجيه من العقل وليست فقط أستجابة لمثير حساس تعود به للتركيز والانتباه .

القدرة علي تحريك الشخص بنفسه في هدوء وتفكر هو السلوك الطبيعي للشخص الطبيعي ودليل علي أستقرار نظامه الداخلي والذي يكشف عن نفسه من خلال سلوكه المنضبط ومن خلال التصرف الخارجي المنظم.

 

لقد خلق الله الكون في نظام وخلق الانسان بنظام داخلي هذا النظام مسئول عن نشاط الفرد. ماذا يحدث عندما يضعف النظام؟ نراه يؤثر علي نظام الفرد في قدراته الشخصية وتحكمه الشخصي وارادته فتضعف شخصيته ويتم توجيه بارادة أخرين ويصبح الشخص سهل السيطرة سهل القيادة مثله مثل السفينة التي تسير في البحر تحت رحمة التيارات والرياح .

التدخل الخارجي يفقد الطفل شخصيته مثله مثل التيارات والرياح التي تفقد السفينة تحكمها فيفقد الطفل فرصة نموه الطبيعية ويفقد شخصيته وتفسر منتسوري ارادة الكبير التي يتحكم فيه علي الصغير مثل الرجل المربوط في بالون طائر يتم اسقاطه في صحراء نتيجة دفع الرياح للبالونة وتضيع البالونة ويفقد الرجل ويظل وحيدا دون البالونة كيف يطير؟ وكيف ينجو؟ بعد أن فقد البالونة هذه هي التدخلات التي تفقد الصغير شخصيته ليبقي عقله مظلم وقدرته علي التعبير عما بداخله مشوشة هذا الصغير فريسة سهلة للكبير يحركه مثلما يشاء دون ارادته وتحت سيطرته.

ان تحرك الطفل المنضبط  يعود بتقدم الصحة الجسمية نتيجة النشاط الجسمي الحركي الذي يبني داخل الطفل الشجاعة والثقة بالنفس وتعلو الاخلاق والارتقاء المثالي.

 

إن المهارة الحركية والرقي الاخلاقي هو الطريق لنمو الطفل وسمو النفس هو الطريق ليستقبل الطفل الانطباعات الحساسة والتي تجعله ينمو عقليا نتيجة جهده الداخلي فيتميز الانسان بعقله عن سائر المخلوقات .

لماذا يعتقد الكبار أن النمو العقلي للطفل يتم بمرور الوقت؟

لماذا لايحاولون مساعدتهم؟

لماذا يسعون لفرض سطوتهم؟

 

بناء عملياتهم العقلية وتقديمها علي النمو العقلي للطفل في فرض عملياتهم العقلية وليست عمليات الصغير الذي يبنيها بنفسه ويظهر هذا عندما يتحرك الطفل ويشعر الكبير أنه يزعجه بحركته ويحاول أن يوقفها غير مبالي أن الصغير يحتاجها وأن جسده في حاجة لها فهي تبني بداخله الطاقة الخلاقة التي تقوده نحو أكتمال ذاته وتفاعله مع البيئة الخارجية فتحركاته هي العامل الهام في نمو الوعي هي الأنا التي في علاقة مباشرة مع الواقع الخارجي من خلال البيئة المحيطة ومن خلال اتصال الأنا بالعالم الخارجي لتدرك كل شئ حتي الافكار المجردة هذا هو النشاط الجسمي الذي يسمو بالروح ليصله ويربطه بالعالم ما أكثر عضلات الانسان المتحركة التي يجب أن يستخدمها الانسان في استخدامه لها هذا الاستخدام يؤثر علي شخصيته ومن خلال التدريبات التي تحتاجها صحة عضلاته ولياقته البدنية لتعمل العضلات بكفاءة لتعلو وتسمو طاقات الفرد الحيوية وينتهي الخلل الجسمي الذي يسبب الاكتئاب النفسي ويوضح هذا تأثير الحركة علي الطفل ودور الفعل الحركي في توجيه طاقات الانسان الروحية حتي يحدث البناء في وطن مملوء بالأوجاع مملوء بالألام هذا الوطن يحتاج طاقات بشرية قوية لديها ارادة تحركها من أجل التقدم والبناء.

 

 

                                 أ / نادية علي أحمد 

                                رئيس مجلس الأمناء 

                   المدير التنفيذي ومديرة تنمية الموارد البشرية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 303 مشاهدة
نشرت فى 8 إبريل 2012 بواسطة anasalwogoud

ساحة النقاش

مؤسسة أنس الوجود التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم

anasalwogoud
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

714,360